كابوس الفيدباك

منذ مدة على مجموعة الياهو ATN-APTSعام 2010م وكنت قد طرحت منشورًا مهمًا للمناقشة معني بمفهوم “الـ Feedback” الذي حوله (بعض المراجعين) من فرصة للتجويد إلى فرصة لتقليل ثقة المترجم في ترجمته. ومن جهة أخرى حوله (بعض المترجمين) من فرصة للتعلم إلى نقطة سوداء في تاريخهم تتسع كلما استلم نقدًا على ترجمته.

كان عنوان منشوري آنذاك “كابوس الفيدباك – Feedback Nightmare”، وكان فحواه مناقشة السبب وراء رفض المترجم”للفيدباك” ولماذا لا يتحول “الفيدباك” من كابوس نخشاه إلى هدف نتمناه؟!

فمن وجهة نظري الشخصية عمل “المراجع” يجب أن يكون في إطار تجويد العمل وتحسين مقدرة المترجم على الترجمة. ذلك لأن “الفيدباك المهني” مثله مثل طبق علم يقدم للمترجم على مائدة ذهبية!

فلا يعني استلام “الفيدباك” بالضرورة أن الترجمة التي قُدمت مليئة بالأخطاء، بل يعني استلام معلومات جديدة يوافق المترجم عليها أو يعارضها؛ الأمر الذي تتولد معه المناقشة الهادفة والبناءة: عنصر أساسي من عناصر الإبداع اللغوي والعملي. ناهيك عن واقع لا بد وأن نعرفه ونستوعبه مفاده الآتي: إذا أعطيت نصًا واحدًا لعدد معين من المترجمين فسيأتينا نتاج يختلف في الأسلوب والتركيب وفي الوقت نفسه يتفق في المفهوم والثوابت اللغوية.

لذا وجب علينا العمل باتجاه ترسيخ مفهومًا جديدًا “للفيدباك” مفاده العلم لا التوبيخ! لتحسين المستوى اللغوي نحو تصحيح مسار ما توارثناه من أخطاء، وقع فيها كل من المراجعين والمترجمين على حد سواء.

وفي رأيي الشخصي، أساس المشكلة في أصحاب العمل أنفسهم؛ إذ أساءوا فهم المطلوب منهم واستغلوه استغلالا جانبه الصواب، ولّد لدى المترجم شعور ساعد في تقليل ثقته بنفسه إذ كلما سمع كلمة “فيدباك” فزع! وفقد بفزعه فرصة نفيسة للتعلم وللمناقشة الهادفة.

ومنشوري هذا له غرض واحد لا محالة: إعادة تفسير هذه الكلمة التي لا علاقة لها أبدًا بأي قصور في الترجمة، وإذا كان ذلك كذلك؛ فعلى المراجع أن يحول “الفيدباك” لمناقشة هادفة تثري الحصيلة المهنية واللغوية لفتح سبل الحوار أمام جيل جديد وجب احتضانه.

— أخي المترجم: عليك أن تتحلى بالصبر والجلد ليتسع صدرك لسماع وجهة نظر كبار المترجمين من حولك؛ فقد تتولد هنا فرص لتصحيح مفاهيم علم لا نهاية له! لا تفقد ثقتك بنفسك فالترجمة علم “ملوش كبير!” فاقرع الحجة بالحجة واثبت قدراتك ولا تقلل من مجهودك أبدًا؛ فطريق الترجمة كله عثرات عليك أن تتخطاها. تحلى بالتواضع والثقة ولا تستحي أبدًا من التساؤل وتذكر أن “قِيلَ لِابْنِ عَبَّاسٍ كَيْفَ أَصَبْتَ هَذَا الْعِلْمَ؟ قَالَ: “بِلِسَانٍ سَؤُولٍ، وَقَلْبٍ عَقُولٍ”.

— أخي المراجع: تذكر كيف كانت حالتك في بداياتك وتمهل، لا تجعل من مراجعتك تتبعًا لعثرات وعورات الآخرين، المراجعة “مش فرد دراع” على المترجم المبتدئ، احتسب العلم وذكاته لله وقدم للمترجم فرصة جديدة للتعلم تزداد بها حسناتك، وتذكر إنه “َفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ”.

وللحديث بقية!

About the Author

شيماء رياض

تخرجت في كلية آداب قسم اللغة الإنجليزية جامعة عين شمس - 2006. مترجمة معتمدة لدى المُجْمَع العربي للمترجمين المحترفين – 2007. حاصلة على شهادة العمل في الترجمة القانونية والأمم المتحدة – الجامعة الأمريكية بالقاهرة - 2010. عملت لدى دور نشر مختلفة ومكاتب ترجمة ثم تفرغت للترجمة الحرة، وأنشئت عام 2008 مجموعة Trans-Localize لخدمات الترجمة والتعريب، والآن بصدد إماطة اللثام عن مجموعة عمل وموقع جديد يهتم بالترجمة والتعريب تحديدًا قيد الإنشاء باسم TransArabizers لمواكبة سوق العمل الجديد.

Read more

Comments

    1. Author

      شكرًا لك جزيت خيرًا على تعليقك ومرورك… تحياتي

كتابة تعليق